فلسطين مكسدخول

فلسطين مكس ... حدّث مخك



شاطر

descriptionالإسلام دين الرحمة

more_horiz
لو تدبر المسلم كتاب ربه و سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم لما وجد ديناً ولا نظاماً ولا قانوناً أو شريعةً من الشرائع السابقة تولي العناية القصوى بالرحمة والرأفة مثل هذا الدين العظيم فقد افتتح الله كتابه العظيم وهو دستور المسلمين بهذه الآية العظيمة (بسم الله الرحمن الرحيم) التي تتضمن صفتين من صفات الله واسمين من أسماء الله تعالى ، الرحمن : الذي يدل على الرحمة الشاملة الواسعة (ورحمتي وسعت كلّ شئ) ، إنساناً وحيواناً، وكل ما في هذا الكون، خلقه بالرحمة ، وهداه الله بالرحمة ، ويعيش بالرحمة، ويموت بالرحمة، فالكل تناله الرحمة، أعطاهم الله الرزق والنعم التي لا تعد ولا تحصى.
الرحيم: التي تخص رحمة الله لعباده الذين يستحقون هذه الرحمة في الآخرة.
تتكرر هذه الآية الكريم في بداية كل السور ما عدا سورة واحدة وهي سورة البراءة ولكنها عوضت هذه الآية بذكرها في سورة النمل وبالتالي عدد السور 114 سورة وعدد تكرار هذه الآية الكريمة أيضاً 114 مرة.
ثم يبدأ هذا الكتاب بسورة الفاتحة والتي تبدأ بــــ {الحمد رب العالمين } والربوبية: هي تنمية الإنسان شيئاً فشيئاً حتى ينال الكائنات الكمال الذي أراده الله له أيضاً هو رحمة بل في قمة الرحمة ثم تتكرر في هذه السورة هاتان الصفتان وهذا الاسمان، الرحمن الرحيم.
ثم تتكرر هذه الرحمة بمختلف أنواعها وأشكالها وأماكنها ومراتبها في القرآن الكريم أكثر من 300 مرة ولو أضفنا إليها الكلمات التي تدل على نفس الرحمة مثل الرأفة وغيرها لبلغت الآيات الكريمة حول الرحمة في الإسلام أكثر من 1000 آية أي سدس القرآن الكريم .
ولا يكتفي القرآن الكريم بهذا الاهتمام العظيم بالرحمة وإنما أيضاً يتحدث عن رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ويحصر رسالته في الرحمة ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).
ويطبق رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الصفة في مسيرته وسيرته وفي تعامله مع الناس وفي رفقه بالناس بالمسلمين وغير المسلمين ما عدا المحاربين المعتدين.
فيما عدا العدوان فالرسول صلى الله عليه وسلم أرحم الناس بالناس، أبو جهل يؤذيه بالنهار والرسول صلى الله عليه وسلم يدعو له بالليل ( اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين) ، وحينما أوذي الرسول صلى الله عليه وسلم إيذاءً شديداً من قبل الجهلة والغلمان ورموه بالحجارة حتى أدموا قدمه المباركة ونزل تحت الشجرة بدأ يخاطب الله سبحانه وتعالى ويقول إن لم يكن بك غضب فلا أبالي، ويأتي له ملك الجبال وأنواع من قدرات الله ليهلك هؤلاء الذين آذوا الرسول صلى الله عليه وسلم ولكنه لا يقبل بذلك، بل يدعو قائلأً: لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به شيئاً.
ثم يربي الرسول صلى الله عليه وسلم أمته على الرحمة ويربط الإيمان بالرحمة (من لا يرحم لا يُرحم) ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) ويقول " لن تؤمنوا حتى تراحموا " . قالوا : يا رسول الله ، كلنا رحيم . قال : " إنه ليس برحمة أحدكم صاحبه ، ولكنها رحمة الناس رحمة العامة " الرحمة العامة: تشمل الإنسان الذي أحسن إليك وتشمل الإنسان الذي أساء إليك ، هكذا ربى الرسول صلى الله عليه وسلم صحابته الكرام.
ويأتي الأقرع بن حابس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فرآه يُقبِّل الحسن والحسين رضي الله عنهما فقال الأقرع: أَتُقَبِّلون صبيانكم؟ إن لي عشرة من الولد ما قَبَّلتُ أحداً منهم قط، فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم: «أَوَ أملكُ لك أن نزعَ الله من قلبك الرحمة» ومن نزعت الرحمة من قلبه لا يرحمه الله سبحانه وتعالى.
فبعد القرآن الكريم والسيرة النبوية التي تحتاج إلى ساعات لما يتضمنها من الرحمة ننتقل إلى هذه الأمة التي أخرجها الله الإخراج الذي يريده (كنتم خير أمة أخرجت للناس ) هذه الأمة ليست أمة نبتت بدون رعاية وبدون عناية وإنما أمة أخرجها الله وربّاها الرسول صلى الله عليه وسلم ووقف على تربيتها 23 سنة الذي وصفه الله بأنه صاحب الخلق العظيم ( إنك لعلى خلق عظيم) ، هذه الأمة أخرجت ليست لخدمتها فقط وإنما لخدمة الناس جميعاً وأن تكون قدوة في الرحمة والرأفة القلبية واللسانية والفعلية.
الرحمة في الإسلام ليست مجرد شفقة داخل القلب أبداً إنما الرحمة التي يمتلئ بها القلب ثم تفيض هذه الرحمة على اللسان ثم تفيض على جوارحك وتكون جميع جوارحك رحيمة خادمة للناس، مقدمة الخيرات والبركات للجميع ( ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل) وكذلك الرحمة صفة عملية تنبعث من صفة قلبية ولكل شيء أصل وأصل الرحمة في القلب ثم يطبقها اللسان ثم يثمرها جميع الجوارح.
أراد الله لهذه الأمة أن تكون أخوة هي الرابط الأساس بينها ( إنما المؤمنون إخوة) فالأخ الحقيقي هو الذي يشتبك معك في الإيمان ، هذه الأخوة مبنية على رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم بنا ثم رحمتنا بأنفسنا ثم الله يرحمنا ولذلك نزلت الآيات لتربية هذه الأمة التي نشأت في الصحاري ومن طبيعة هذه البيئة الجفاء والشدة فكانت التربية تحتاج إلى المزيد ليصبحوا لينين مرينين رحماء ، وقد آتت هذه التربية أكلها، فأبو ذر الغفاري تكلم بكلمة أمام سيدنا بلال وتعرض له ب"ابن السوداء" ظاناً أنها كلمة طبيعية، فما الفرق بين السواد والبياض والكل من عند الله ولكن الإسلام يمنع مثل هذه الكلمات لأنها تجرح المقابل ، فحينما أدرك أبو ذر خطأه وهو الذي رباه الرسول صلى الله عليه وسلم ، وضع خده على التراب ليؤدب نفسه وحلف أن لن يرفع خده عن التراب حتى يطأه بلال بقدمه، ولكن بلالاً لم يفعل ذلك، بل غفر له وقبله وتآخيا وتصافحا.
اليوم وأمتنا فيها خير كبير ، أصبح الإسلام قشوراً بدون مغزى ومعنى عند معظم الناس، يصلي ولكن لا يربطه بالنهي

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz
جزاك الله خيـر

بارك الله في جهودك
وأسال الله لك التوفيق دائما
وأن يجمعنا على الود والإخاء والمحبة
وأن يثبت الله أجرك
ونفعا الله وإياك بما تقدمه

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz
جزاك الله خير

وأحسن إليك فيما قدمت
دمت برضى الله وإحسانه وفضله

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz

جزاك الله كل خير

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz
ج ـزآك الرح ـمن الـ غ ــفرآن
وأج ــزل لك الـ ع ــطآء

وأسبغ ع ــليك رضوآنآ يبلـ غ ــك أع ــآلي الـ ج ــنآن

وأبـ ع ــدكِ ع ــن ج ــهنم و النيرآن

لك وـآفر الشكر


LIKE

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz
يعطيك ربى الف عاااافيه على الطرح المفيد
جعله الله فى ميزان حسناتك يوم القيامه
وشفيع لك يوم الحساب .........
شرفنى المرور فى متصفحك العطر
دمت بحفظ الرحمن

descriptionرد: الإسلام دين الرحمة

more_horiz
جزاك عنا كل خير على طرحك الطيب

وجعل كل ما خط هنا فى ميزان حسناتك
دمت بحفظ الرحمن
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى